“البيجيدي” يتحدى الملل :”براد أتاي وكيسان” ب23 مليون سنتيم ( فيديو)

في منظر “مضحك” لن تجد له أعين المشاهد صلة لا بالإبداع أو التجديد أو حتى “الأصالة”, وكما تقول المقولة الألمانية “شر البلية ما يضحك” , ذلك حال “الرودانيين” خاصة و”المغاربة” عامة, اليوم مع مجسم “البراد”.

“البراد والكيسان” الذي أضحى حديث مواقع التواصل الإجتماعي, حيث أنه وتزامنا مع تقديم النموذج التنموي الجديد بين يدي جلالة الملك محمد السادس, الذي يروم الرقي بإطار عيش المغاربة وتحقيق أرقام جيدة في مؤشرات الإستدامة.

خرج علينا حزب “البيجيدي” الذي يقود جماعة تارودانت، للتغني بهذا المنجز “العظيم” الذي تم إحداثه في ساحة “باب الخميس” القريبة من المستشفى الإقليمي لتارودانت الذي يعاني هو الآخر ما يعانيه .

صفقة “البراد” والتي أتارث في وقت سابق, نقاشا واسعا سواء على المستوى المحلي أو الوطني، لاعتبارات متعددة، ترتب عليها “الدعوة لإلغائها وعدم تبديد المال العام”, حيث أنها كلفت ميزانية جماعة تارودانت ما يقارب 23 مليون سنتيم.

وأورد بلاغ للفريق الاتحادي بالجماعة الترابية تارودانت، أن المسؤولين بالجماعة الترابية لم يعتمدوا على “المقاربة التشاركية والتشاورية حول فكرة وموقع البراد، لا مع مكونات المجلس الجماعي، ولا وزارة الثقافة، والوكالة الحضرية، ولا مع الفاعلين الجمعويين في مجال الثراث والتاريخ”.

ففي الوقت الذي تعاني مجموعة من أعتق الأحياء بجماعة تارودانت من حالة كارثية على مستوى البنية التحتية، إختار مجلس المدينة تخصيص 23 مليون سنتيم لبناء مجسم “براد وكيسان” متحرّكين , على حساب المعاناة اليومية للساكنة, وكأن آخر ما يلزم هذه الجماعة التي تصل ميزانيتها 6 مليار سنتيم, هو “البراد”.

https://www.youtube.com/watch?v=ruCamkQ7UuU