هل زعيم جبهة البوليساريو يستسلم أمام القضاء الإسپاني؟

وافق زعيم “جبهة البوليساريو” ابراهيم غالي على المثول أمام المحكمة العليا بمدريد في 1 يونيو حسب صحيفة “إل باييس” الإسپانية عبر تقنية الفيديو، بعدما أكد لهيئة المحكمة أن حالته الصحية تحول عائقا أمام انتقاله صوب العاصمة الإسبانية.

وفي سياق الموضوع يخضع “غالي” للعلاج بمستشفى سان بيدرو بلوغورنو بعدما أصيب بالتهاب رئوي حاد عقب إصابته بفيروس كورونا.

ويواجه غالي قضيتين، تتمثلان في الشكوى المقدمة من قبل فاضل مهدي بريكة، الناشط الصحراوي من الجنسية الإسبانية، الذي “ندد بالتعذيب من قبل جبهة البوليساريو” و كذا الشكوى التي رفعتها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، هذه الأخيرة نددت بـ”جرائم القتل والاحتجاز غير القانوني والإرهاب والتعذيب”، تم تأجيله هذه الشكوى في العام الماضي نظرا لعدم لعدم وجود المتهم في إسبانيا، لكن إستُعيد فتحها الآن نظرا لوجود غالي في الأراضي الإسبانية.

و أوردت مصادر إعلامية إسبانية أن المتهم إذا طالب بالتأجيل بسبب عدم قدرته على المثول أمام المحكمة، فسوف تكلف لجنة تابعة للقضاء من أجل استجوابه من داخل المستشفى حول التهم والجرائم التي ارتكبها ضد الإنسانية من قتل، اختطاف، تعذيب و تزوير.