وزراء العثماني “غائبون” عن جلسات البرلمان.

أثار غياب الوزراء عن الجلسات البرلمانية غضب نواب الأمة، إذ أبدى نورد الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، أسفه لتغيب الوزراء، داعيا رئاسة مجلس النواب ومكتبه إلى تصحيح ما وصفه بـ”الخلل الذي طال أمده”.

وقالت عائشة لبلق، رئيسة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية: “مرارا وتكرارا عبر كل رؤساء الفرق عن عدم رضاهم عن هذا الوضع الذي لا نقبل أن يستمر بهذا الشكل”.

ومن جانبه قال البرلماني محمد أشرورو، عضو فريق الأصالة والمعاصرة، إن “الحكومة تستهزئ من البرلمان ومن الشعب المغربي، وهو ما يجعل جلسة الأسئلة الشفوية غير مقنعة وفارغة من محتواها”.

وأضاف: “ما الجدوى إذن من هذه الجلسة إذا لم يحضر الوزراء للإجابة عن تساؤلات المواطنين؟”. وفي الصدد ذاته قال مصطفى إبراهيمي، رئيس فريق العدالة والتنمية، إن “غياب عدد من الوزراء أمر مثير للاستغراب”.

وسبق أن استنكرت مكونات مجلس النواب، أغلبية ومعارضة، في فبراير الماضي, بعد اجتماعها برئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، “الغياب المتكرر” لبعض وزراء سعد الدين العثماني عن جلسات الأسئلة الشفهية، وعدم التجاوب مع العديد من المبادرات التشريعية النيابية التي فاقت 200 مقترح قانون.