فهم تسطا.. العثماني كيشرّق ووزارة الداخلية كاتغرّب.

نشرت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة و التنمية , دعوة للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية الشعبية المقررة ليوم الأحد القادم 23 ماي 2021بالرباط, تضامنا مع فلسطين وتعبيرا عن رفض التطبيع مع إسرائيل, على حد تعبيرها.

وأدانت الأمانة العامة للحزب برئاسة سعد الدين العثماني, أول أمس الإثنين ، في إجتماع لها, ما أسمته ” العدوان الصهيوني المتواصل على المسجد الأقصى المبارك والسعي الحثيث لتهويد مدينة القدس وطمس معالمها الإسلامية والمسيحية”, منددة ب”الممارسات الوحشية التي ترتكبها سلطات الاحتلال تجاه المقدسين المنتفضين ضد العدوان على المسجد الأقصى والقدس الشريف”.

من جهة أخرى, أعلنت السلطات المحلية بولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام تجنبا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية، وذلك بعلاقة بالمنشورات المتداولة مؤخرا والداعية إلى تنظيم مسيرة احتجاجية، يوم الأحد القادم بالرباط.

وأورد بلاغ لولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة أنه و”علاقة بالمنشورات المتداولة مؤخرا والداعية إلى تنظيم مسيرة احتجاجية، يوم الأحد 23 ماي 2021 على الساعة العاشرة صباحا، انطلاقا من ساحة باب الأحد بالرباط، وفي سياق الحرص على الالتزام بالتدابير الهادفة إلى حماية صحة المواطنات والمواطنين وضمان سلامتهم، وبالنظر للتأثيرات السلبية على الحالة الوبائية التي يمكن أن تسهم فيها التجمعات بالطرق والشوارع العمومية، تعلن السلطات المحلية بولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام تجنبا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية”.