مستشار “إتحادي” يقصف المدير الجهوي للصحة بسوس.

يعيش كلا من المستشفى الجهوي الحسن التاني والمستشفى الإقليمي بإنزكان أوضاعا كارثية تزيد من تعميق جراح الوضع الصحي بالجهة.

وأوردت مصادر متطابقة, أنه وبالنسبة للمستشفى الحسن التاني بأكادير فيمنع إجراء العمليات الجراحية في جميع التخصصات، حيث تم تخصيصه منذ بداية الجائحة فقط لاستقبال مرضى كوفيد 19.

أما بالنسبة للمستشفى إنزكان, تضيف المصادر ذاتها, فهو لا يتوفر على طبيب إنعاش حاليا, في الوقت الذي تمت إحالة طبيب على التقاعد والآخر نقل إلى مستشفى الحسن التاني وطبيبة أخرى مصابة ب”كورونا”.

وعلاقة بالموضوع, نشر المستشار الإتحادي بمجلس سوس ماسة, حسن المرزوقي, تدوينة على حسابه الخاص “فيسبوك”, موجها الخطاب للمدير الجهوي للصحة بسوس ماسة ومسؤوليته عن تعريض حياة المواطنين بالجهة للخطر.

وقال المتحدث ذاته “أعود واكرر أن المدير الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة يعرض حياة المواطنين للخطر, قلت في حوار أجريته مع جريدة أن المدير لا يمتلك من الكفاءة لتدبير القطاع الصحي وسردت كل الكوارث التي يعيشها القطاع بجهة سوس ماسة جراء التدبير الارتجالي للسيد المدير الجهوي للصحة “.

وشدد المرزوقي “اليوم نقف أمام مشكلة كبيرة بالمستشفى الإقليمي بإنزكان الذي يعيش فوضى في التسيير في غياب مدير للمستشفى وغياب مندوب إقليمي(كلاهما بالنيابة )؛غياب طبيب إنعاش بعدما كان المستشفى يتوفر على ثلاتة أطباء إنعاش،تم إلحاق واحد بمصلحة كوفيد والثاني خرج تقاعد والطبيبة الوحيدة تعمل بشكل مستمر من الساعة 9الى 3 وبعدها الفراغ التام “.

وختم المستشار الإتحادي تدوينته عبر القول “السي الكفاءة جاوبنا على هذه الاختلالات التي أصبحت تزكم الأنوف”.