حمى “الهجرة الجماعية” نحو سبتة تصيب محطات أكادير وإنزكان.

تشهد وسائل النقل وخاصة الحافلات إقبالا مكثفا بمدينة أكادير والنواحي, وذلك قصد الإتجاه إلى مدن الشمال وخاصة الفنيدق من أجل العبور إلى سبتة المحتلة .

وذكرت مصادر محلية ل”مغرب تايمز”, أن مواقف الحافلات بمنطقة نواحي أكادير بيوكرى والقليعة مثالا هذا الصباح, عرفت إزدحاما من طرف مواطنين مغاربة ومواطنين المقيمين والمنحدرين من دول جنوب الصحراء, من أجل التوجه إلى المحطات الطرقية بكل من إنزكان أو المسيرة, قصد السفر إلى مدن الشمال.

وأضافت المصادر ذاتها, أن المصالح الأمنية والقوات العمومية إستنفرت صباح اليوم الثلاثاء, مختلف عناصرها بمحطات الحافلات لمنع المهاجرين من التنقل إلى المدن المذكورة خوفا من الفوضى وتفاديا للإزدحام وخرق التدابير الإحترازية لمنع تفشي فيروس “كورونا”.

وتشهد الفنيدق موجة غير مسبوقة, من المواطنين الذي نظموا نزوحا جماعيا إما سيرا أو سباحة, من أجل العبور إلى سبتة المحتلة.