إستنفار في سبتة المحتلة والعمدة يطالب ب”رد قوي”.

انتهى الاجتماع الطارئ الذي عقده وفد الحكومة في سبتة، مساء أمس الإثنين، إلى اتخاذ 4 قرارات مستعجلة لمواجهة “الزحف الجماعي” لمهاجرين مغاربة دخلوا إلى المدينة، أمس، فيما طالب رئيس الحكومة المحلية، من السلطات الإسبانية التحرك من أجل “رد قوي ومتناسب على الوضع الحالي”.

وقرر الوفد الحكومي تشكيل لجنة تنسيقية مكونة من قوات وأجهزة الأمن والشرطة المحلية، وأعضاء القيادة العامة للجيش الإسباني بسبتة، من أجل السيطرة على جميع النقاط الحساسة في المدينة والحفاظ على النظام في الشوارع.

كما قرر الاجتماع تعزيز تواجد قوات الحرس المدني على الحدود مع الفنيدق، ووضع حواجز في السياج الحديدي البحري ومحيطه، فيما قرر وضع ملعب “بينوليال” رهن إشارة المهاجرين المغاربة البالغين الموجودين في الشارع، مقابل تخصيص المستودعات التجارية بتراخال للقاصرين.