واش لي بغا يدخل ويخرج من فاس خصو تحاليل كورونا وبطاقة التلقيح ؟


بعد أن أعلن مركز القيادة و التتبع لـ”كوفيد-19″ تقنين التنقل من و إلى مدينة فاس خلال الفترة من 11 الى 16 ماي، في إطار التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس “كورونا” المستجد, وذلك ما نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء .


عادت الوكالة مباشرة بعد ذلك, إلى نشر بلاغ آخر يقول أنه ونقلا عن اللجنة الجهوية لليقظة والتتبع بولاية جهة فاس – مكناس فإن ما تمت الإشارة له في هذا الشأن لا يعدو كونه مقترحات كانت قيد الدراسة ضمن توصيات وإجراءات أخرى من طرف اللجنة المختصة.


وعن أسباب هذا الخلط , أوردت مصادر متطابقة أن هذا القرار “الأحادي” من والي جهة فاس مكناس “سعيد زنيبر” كان محط توبيخ مركزي , ما دفع “زنيبر” إلى التراجع عنه , خصوصا وأنه انتشر في مواقع التواصل الإجتماعي , كانتشار النار في الهشيم.


وأوضحت اللجنة الجهوية بفاس مكناس, أنه لم يتم الحسم أو البت بشكل نهائي فيما يخص التدابير الاحترازية التي سيجري العمل بها للتصدي لوباء كورونا المستجد بجهة فاس – مكناس، مشيرة إلى أن عمليات مراقبة الولوج والخروج من مدينة فاس لم يطرأ عليها أي تغيير، حيث ستبقى مطابقة لما هو عليه الأمر حاليا حتى إشعار آخر.