زعيم المعارضة يصف إستقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو ب”غير المسؤول”


دق رئيس الحزب الشعبي , بابلو كاسادو, ناقوس الخطر من أن إسبانيا لم يكن ينبغي لها أن “تقلل من العواقب الوخيمة” من الأزمة التي ترتبت عن استقبال زعيم الجبهة الإنفصالية “البوليساريو” , إبراهيم غالي, في مستشفى لوغرونيو, وهاجم حكومة سانشيز لتعميقها الخلاف مع المغرب.


ولم يتردد رئيس الحزب الشعبي الإسباني, بابلو كاسادو, في توجيه إنتقادات لاذعة للحكومة التي يشكلها تحالف يساري, واصفا تدبيرها للملف ب”غير مسؤول”, أثناء الإشارة إلى قضية إبراهيم غالي على وجه التحديد, وفق ما نقلته وكالة “إفي”.


ووصف زعيم المعارضة الإسبانية , الذي تحدث في مؤتمر خصص ل”يوم أوروبا” بحضور وزيري الخارجية اليمينيين السابقين آنا بالاسيو وخوسيه مانويل وغارسيا مارغالو , السياسة الخارجية التي تنتهجها حكومة بيدرو سانشيز بشأن هذه القضية ب”السيئة”.
وأصر كاسادو على أن الملفات الأساسية للعلاقات الخارجية الإسبانية “الهجرة, الصيد السياحة..” مرتبطة ارتباطا وثيقا بالعلاقات الثنائية مع بلد متاخم لإسبانيا كالمغرب, وقال أثناء كلمته “المظهر الخارجي لسياسة سانشيز قاتم”.


كما حذر كاسادو حكومة سانشيز من “التقليل من العواقب الوخيمة” من الأزمة التي ترتبت عن إستقبال زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في مستشفى لوغرونيو.