التزوير” يوقف أنشطة عصبة كرة القدم بجهة درعة تافيلالت

“.

تم إيقاف جميع أنشطة المكتب المديري لعصبة جهة درعة تافيلالت لكرة القدم، إلى حين البت النهائي في الطعن المقدم من طرف إسماعيل بلحسان لدى المحكمة الابتدائية بالرشيدية، بخصوص نتائج الجمع العام الانتخابي.

وقضت المحكمة الابتدائية ، في الـ7 من شهر أبريل الماضي، بتوقيف أنشطة المكتب المديري لعصبة درعة تافيلالت، إلى حين البت في طعن بلحسان، وكيل لائحة الكفاءات التي نافست لائحة الوفاق بوكيلها مطوس على رئاسة العصبة.

وتقدم بلحسان في وقت سابق بطعن لدى الجامعة الملكية للعبة على الانتخابات، بسبب أن لائحة مطوس تضمنت إشهادا بالزور موقعا من لدن عمر عماري، رئيس فريق اتحاد الريش، يُقر فيه أن إحدى عضوات لائحة الوفاق أمضت سنتين في التسيير، بينما تمتلك سنة واحدة؛ وهو ما يجعلها غير مؤهلة للترشح ضمن اللائحة لعدم استيفاء شرط السنتين.

وقضت لجنة الأخلاقيات، مطلع مارس الماضي، بعقوبة الإيقاف لمدة ثلاث سنوات في حق عماري، مع غرامة قدرها 30 ألف درهم، بسبب تحريره “إشهادا يتضمن معطيات غير صحيحة”، مع تزكية مطوس رئيسا من لدن اللجنة المركزية للاستئناف، التي أكدت أنها قبلت طعن بلحسان من حيث الشكل؛ لكنها رفضته في الموضوع.