إعتقال بوطعام.. إسكات الصوت الذي أزعج “أشباح” تزنيت الهادئة


تنطلق اليوم الخميس محاكمة الصحافي محمد بوطعام بإبتدائية تيزنيت.


وأوردت مصادر متطابقة أن إعتقال الصحافي يحمل في طياته الكثير من الغموض سيما وأن الأمر متعلق بتنفيذ حكم إبتدائي لم يبلغ له, حتى يباشر في مساطر الطعن بالإستئناف, ويتعلق الأمر بدعوى رفعها وكيل الملك لدى إبتدائية تيزنيت, لحجب الموقع الإلكتروني “تيزبريس” تيزنيت, لحجب الموقع الإلكتروني لعدم الملاءمة.


وفجر الصحافي بوطعام ملفات تتعلق بمافيا العقار في تيزنيت, وإطلاق سراح مهربين, وغيرها من المواضيع التي نشرت في جرائد وطنية يراسلها بوطعام, أو عبر موقعه الإلكتروني.


ويتابع الصحافي بوطعام بالفصل 380 من القانون الجنائي , الذي يعاقب بالسجن من سنة إلى خمس سنوات, في حق كل من تدخل بغير صفة في وظيفة عامة سواء كانت مدنية أو عسكرية, أو قام بعمل من أعمال تلك الوظيفة.


هذا التكييف القانوني الذي خلق جدلا في وسائط التواصل الإجتماعي , الذي أعطته النيابة العامة بتزنيت, رغم أن عشرات المواقع تدار من قبل أشخاص لا علاقة لهم بالصحافة ولا تتوفر على الملائمة, أم أن اعتقال بوطعام يأتي بطعم خاص مراده إسكات صوت غير مرغوب فيه يزعج أشباحا يستوطنون تلك المنطقة الهادئة.