الجزائريون يصدحون في الشوارع : “ما خرجناش على الزيت والسكر خرجنا نجيبو الحرية

“.

وكالات- مغرب تايمز.
تظاهر آلاف الجزائريين، يوم أمس الجمعة 23 أبريل 2021، في “الجمعة 114” للحراك الشعبي في العديد من المدن الجزائرية، من أجل المطالبة بالتغيير الجذري بإسقاط نظام الجنرالات وبناء الدولة المدنية ووقف “العنف والظلم والقمع” ضد الناشطين وإطلاق سراح المعتقلين الحراكيين.

وفي العاصمة، كانت التعبئة قوية في مسيرة انطلقت من أحياء بلوزداد وباب الواد وكذلك من شارع ديدوش مراد، حيث التقى الجميع، قبل أن ينتقلوا إلى شارع عسلة حسين المركز الجديد للتجمع منذ تضييق الخناق على ساحة البريد المركزي، القلب النابض للتظاهرات منذ بداية الحراك في فبراير 2019.

وحمل أحد المتظاهرين لافتة كتب عليها شعار “الجمعة 114، أوقفوا: العنف والظلم والقمع” ورفع آخر يافطة مكتوب عليها “الحرية للمعتقلين”، كما كتب آخر “الحرية لمعتقلي” و”حرّروا المعتقلين”…

ورغم الانتشار القوي لرجال الشرطة عبر المحاور الرئيسية للعاصمة وأمام المباني الحكومية إلا ان المتظاهرين ساروا بتصميم مرددين شعارات “دولة مدنية ماشي عسكرية” و”لي جينيرو يا الخونة أطَلْقوا اولادنا يصوموا معنا”، و”مخابرات إرهابية تسقط المافيا العسكرية”، و”المخابرات كيبيعوا المخدرات”، و”تحيا الجزائر دولة مدنية// تحيا الجزائر ماشي عسكرية”، و”ما خرجناش على الزيت والسكر خرجنا نجيبو الحرية”، و”مخابرات إرهابية توفيق ونزار بانضية”…

ويوم أول أمس الخميس 22 أبريل 2021، حُكم على الباحث في الشؤون الإسلامية سعيد جاب الخير بالسجن ثلاث سنوات دون إيداعه السجن لإدانته بتهمة “الاستهزاء بالإسلام”، فيما أكد أنه سيواصل “الكفاح من أجل حرية الضمير”…

ويوم الثلاثاء 20 أبريل 2021، أوقفت الشرطة ثمانية أشخاص بتهم كتابة لافتات يستخدمها المتظاهرون وهم متهمون بـ”النشاط في جمعية غير مرخصة وتتلقى تمويلا من سفارة أجنبية”.