السجن النافذ لممثلين جزائريين أساءا للأطفال والمرأة المغربية


قضت المحكمة الابتدائية بمراكش، اليوم الأربعاء، بالسجن النافذ في حق الممثلين الفرنسيين من أصول جزائرية, على خلفية نشرهما فيديوهات إعتبرت مهينة في حق أطفال ونساء مغربيات بمدينة مراكش.

وحكمت المحكمة بـ 8 أشهر نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم في حق الممثل الكوميدي الفرنسي ذي الأصول الجزائرية إبراهيم بوهليل , كما أدانت ذات المحكمة الناشط الفرنسي إيدي بوشنافة الشهير بـ”زبار بوكينغ” بالسجن لمدة عام في القضية نفسها مع غرامة مالية قدرها 500درهم.

وكانت النيابة العامة قد أعطت تعليماتها للضابطة القضائية من أجل فتح بحث قضائي عقب توصلها بشريط فيديو بهدف تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات، حيث جرى استدعاء ثلاثة متهمين من أجل الاستماع إليهم، ليتقرر متابعة اثنين منهم في حالة اعتقال فيما تم الإفراج عن ثالثهما ومتابعته في حالة سراح.


وتمت متابعة، المتهمين الثلاثة من طرف النيابة العامة من أجل “القيام بالتقاط وتسجيل وتوزيع تركيبة مكونة من صورة شخص دون موافقته، وتوزيع ادعاءات كاذبة والسب والقذف، والتغرير بقاصر يقل عمره عن 18 سنة”.