أكادير .. مرضى القصور الكلوي يشتكون طبيبة مركز تصفية الدم لوالي الجهة


يشتكي مرضى مركز تصفية الدم بالمستشفى الحسن الثاني, من نقص الساعات المحددة لهم في الحصص التي يتلقونها بالمركز, بداعي أنه “شهر رمضان”, وذلك بأمر من الطبيبة الرئيسية بالمركز .


في هذا الصدد, وجهت فعاليات جمعوية شكاية وطلب تدخل عاجل إلى والي جهة سوس ماسة , توصل به “مغرب تايمز”, أوردت أنه بسبب “إجرام” الطبيبة الرئيسية والممرضين في حق مرضى مركز تصفية الدم بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.


وجاء في نص الشكاية أنه “نظرا لما يعانيه مرضى القصور الكلوي في مركز تصفية الدم من ظلم وإجرام في حقهم في العيش بسبب تعمد الممرضين بإيعاز من الطبيب الرئيسي للمركز إزالة ساعة كاملة من أصل خمس ساعات المخصصة لمريض القصور الكلوي دون وجه حق تحت ذريعة رمضان كما أن بعض الممرضين يستغلون جهل المرضى وينقصون من الساعات المخصصة للمرضى دون حسيب أو رقيب علما أن مرضى القصور الكلوي”.


وأوضحت الفعاليات عبر المصدر ذاته, أنه يجب أن يستفيد من 12 ساعة في الأسبوع مقسمة على ثلاثة حصص بما أن المرضى لا يستفيدون إلا من حصتين في الأسبوع بالمركز, حيث يجب على الأقل أن يستفيد المريض من 10ساعات في الأسبوع مقسمة على شكل حصتين 5 ساعات للحصة”.


ووجهت الفعاليات طلبها لوالي جهة سوس ماسة والمدير الجهوي للصحة, قصد التدخل العاجل وإرجاع حق المرضى من ساعات التصفية الكافية والوقوف على عدم تكرار تجاوزات هذا الطبيب في حق المرضى.