أين صرف مليار سنتيم المخصص لمطاردة “كورونا”؟


بانقضاء هذا الشهر –أبريل الجاري- تكون قد مرت السنة على إطلاق وتمويل برنامج دعم البحث العلمي والتكنولوجي المتعلق ب”كوفيد19″, لكن دون أن يظهر إلى الوجود أية نتائج علمية أو دراسة أو بحث, ييسر السبيل إلى فهم طريقة عمل هذا الوباء الذي كلف المغرب الكثير على جميع الأصعدة.


وكانت الحكومة المغربية قد رصدت 10ملايين درهم, بهدف تعبئة فرق البحث المغربية من أجل إنجاز مشاريع البحث العلمي في المجالات المتعلقة بوباء “كورونا” وذلك في أقرب الآجال الممكنة, كما جاء في ديباجة المشروع الذي حظي بدعاية إعلامية مهمة في وقت سابق.


وإرتكزت أهداف البرنامج على تقديم عناصر الإجابة على ثلاثة أسئلة أساسية, هي كيف يمكن تحليل نتشار وباء كورونا والإحاطة بمختلف أبعاده بالمغرب؟ وما هي التوصيات المناسبة لتدبير الفترة الانتقالية والكفيلة بتمكين المغرب من الرجوع إلى الوضع الطبيعي؟ وما هي الدروس المستقاة من الوباء؟ وما هي التدابير الوقائية المتعين إتخاذها مستقبلا؟.


ولحدود اليوم لم يتعرف الرأي العام الوطني على مضامين أي تقرير يوضح أوجه صرف مليار سنتيم والجهات والمراكز والمؤسسات والأشخاص الذين إستفادوا منها.