29أبريل الجاري موعد النطق بالحكم الابتدائي في ملف “رئيس إيموزار”‎

حددت المحكمة الابتدائية لأكادير يوم 29 أبريل الجاري، موعدا للنطق بالحكم في ملف يتابع فيه البرلماني ورئيس جماعة إيموزار (ع.م) رفقة متابعين أخرين.


والمثير في الملف موضوع الحكم المرتقب إصداره، الإدلاء بمحاضر للضابطة القضائية تتضمن الاعتراف بالمنسوب إلى المتهمين.
وتعود وقائع الملف، إلى كون مجموعة من الملاكين استصدروا قرارا قضائيا لفائدتهم وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه وتعويض المتضررين، غير أن بعد إتمام عملية التنفيذ أقدم المشتكى به رئيس الجماعة ومن معه على الهجوم على نفس العقار فصدر في حقه حكم جنحي، يدينه بشهرين حبسا وغرامة لفائدة الخزينة العامة وتعويض للمتضررين، تم تأييده في كافة مراحل التقاضي الأخرى.


ورغم ذلك، فوجئ المتضررون بهجوم مُماثل على عقارهم، بعد إقدام رئيس المجلس وموظفين على إزالة الأحجار التي وضعها مأمور التنفيذ بوضع شاحنة الجماعة والجرافة بمدخل ملك المتضررين لمنعهم من استغلال عقارهم، وهو الشيء الذي أكدته معاينة قضائية.
واعترف موظف جماعي مشتكى به بالمنسوب إليه، ، في محضر للضابطة القضائية، مؤكدا أن ما قام به كان بأمر من المشتكى به الثاني رئيس الجماعة، وأنه هو من أمره بتلك الأفعال.


ويذكر أن رئيس المجلس الجماعي لإيموزار، والذي يشغل في الوقت نفسه، برلمانيا عن اقليم أكادير اداوتنان، سبق أن تمت متابعته، أخر، أمام الغرفة الجنائية باستئنافية أكادير ومن المنتظر أن يمثل مجددا يوم 13 ماي الجاري.