وزيرة السياحة متهمة تبديد المال العام


توجه المستشار البرلماني عبد الحق حيسان من أكادير, في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، بكلامه نحو وزيرة السياحة , نادية فتاح العلوي, قائلا إن “ما يحدث لا يمكن السكوت عليه في ظل تهرب وزيرة السياحة المستمر من تقديم أجوبة، وتوضيح طبيعة ما يجري”.


وأضاف البرلماني عن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل, أن “هذه الوزيرة نادرا ما تحضر إلى البرلمان، وهي من الوزراء الأكثر غيابا، وإلى حد الساعة تهربت من كل طلبات اللقاء التي قدمت إليها، سواء كبرلمانيين أو كشركاء اجتماعيين من خلال النقابة الوطنية للسياحة”.


وذكرت مصادر صحفية, أن عبد الحق حيسان، المستشار البرلماني عن مجموعة الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، وجه اتهاما مباشرا إلى وزيرة السياحة بخصوص السعي إلى تفويت 12 معهدا للتكوين السياحي والفندقي في ملكية الدولة لفائدة الخواص، في خطوة تنطوي على تبديد للمال العام.


وأشار حيسان إلى أن الوزيرة ترفض تطبيق تعليمات رئيس الحكومة في منشوره الذي حث فيه الوزراء على فتح حوار مع الشركاء الإجتماعيين، بل عمدت إلى إغلاق باب الحوار للتنصل من تقديم أجوبة عن التساؤلات المطروحة.