تبديد أموال عمومية .. حزب أخنوش في قفص الإتهام


وجّه الوكيل العام بمحكمة مراكش, اتهاماته المتعلقة بتبديد أموال عمومية لرئيس المجلس الإقليمي السابق لتارودانت حامد البهجة وهو المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار وواحد من داعمي أخنوش في جهة سوس, وشريكته في التهمة سكينة أوبركة وهي صاحبة شركة, مكنها هذا الأخير من صفقة مع المجلس الإقليمي.


وحسب نص الملتمس الذي وجهه وكيل إستئنافية مراكش, الذي توصل به “مغرب تايمز” , فإن تفاصيل القضية تعود إلى إلى الشكاية التي قدمها النائب الرابع بالمجلس الإقليمي لتارودانت, بخصوص خروقات شابت مشروع إتفاقية شراكة من أجل النقل المدرسي بإقليم تارودانت.


وأضاف المصدر ذاته, أن علامات إستفهام كبرى مطروحة حول العقدة المبمرة بين المجلس الممثل من طرف رئيسه حاميد البهجة وشركة “تادوب سارل” الممثلة من طرف سمينة أوبركة, في شأن إقتناء وسائل النقل المدرسي وعددها 40حافلة للنقل المدرسي.


وأوردت ذات الوثيقة أن العقد بين الطرفية حدد ثمن إقتناء كل حافلة في مبلغ 47مليون سنتيم, والحال أن الثمن الحقيقي لمثل هذه الحفلات وبجود عالية أحسن من التي إقتناؤها, لا يتعدى37 مليون سنتيم, أي بفارق 10 مليون سنتيم مما يعني أن المبلغ المختلس الإجمالي لعدد الحافلات هو 400مليون سنتيم .


وأوضح المصدر ذاته, أن الحافلات المذكورة لا زالت قابعة بدون إستعمال بمرآب سوناكوس, وتتعرض يوميا للتآكل, وهي المعطيات التي يستنتج منها تشكيل جناية إختلاس وتبديد أموال عمومية عامة موضوعة تحت يده بمقتضى وظيفته إضرار بالخزينة العامة بالنسبة للمشتكى به الأول حاميد البهجة, وجناية المشاركة في إختلاس وتبديد أموال عامة بالنسبة لسكينة أوبركة.


والتمس الوكيل العام للملك باستئنافية مراكش، من السيد قاضي التحقيق توجيه الاتهام لكل من حامد البهجة وسكينة اوبركة على غرفة الجنايات بنفس المحكمة لمحاكمتهم طبقا للقانون من اجل اختلاس أموال عامة موضوعة تحت يده بمقتضى وظيفة حامد البهجة الذي شغل رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت, طبقا للفصول 241/129 من القانون الجنائي.