التحقيق مع رئيس أغنى جمعية بالمغرب يعود للواجهة


جددت فعاليات حقوقية دعوتها إلى الإفراج عن نتائج التحقيقات التي باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في ملف أغنى جمعية بالمغرب, للحسم في الشبهات الجنائية الخطيرة التي لاحقت تدبير ميزانيتها السنوية المقدرة ب20 مليار سنتيم,إلى جانب عدد من الممتلكات والمشاريع التي تقدر قيمتها بعشرات المليارات.


وأعلن المرصد الوطني للحكامة والتماسك الإجتماعي والمجالي عن خطوة غير مسبوقة للدفع في إتجاه إخراج هذا الملف من “الثلاجة” من خلال جولة وطنية على شكل قافلة ستجول مدن المملكة, التي تضم مراكز تابعة لجمعية المشاريع الإجتماعية لعمال وكالات وشركات توزيع الماء والكهرباء وتطهير السائل بالمغرب.


خطوة تأتي بعد أن سبق للنيابة العامة التوصل بتذكير جديد وإستفسار عن مآل الشكاية التي تم على إثرها الإستماع إلى إفادة البرلماني رشيد المنياري بصفته مشتكيا, مع إستدعاء محاسب جمعية المشاريع الإجتماعية لعمال وكالات وشركات توزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالمغرب, إضافة إلى رئيسها أحمد خليلي الإسماعيلي, الذي يشغل في نفس الوقت, منصب نائب الأمين العام للإتحاد المغربي للشغل الميلودي موخاريق.