وزير الفلاحة فرحان في واحات تيزنيت .. وماذا عن “مافيات الرحل”؟


اطلع وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، ووزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي, نادية فتاح العلوي، يوم السبت المنصرم، على تنفيذ برنامج تنمية واحة أيت منصور، الواقعة بالجماعة الترابية أفلا إغير بإقليم تزنيت.


بمجموعة من الصور والأهازيج والرقص الفلكلوري, الذي صاحب هذا الوفد الذي ترأسه وزير الفلاحة, وبلاغات أشادت بما من شأن الإتفاقيات الموقعة, والبرامج المسطرة, من تنمية وتأهيل للمنطقة وثرواتها الطبيعية والسياحية.


لكن وفي المقابل, تسائل متتبعون للشأن المحلي بتيزنيت, عن الإجراءات المتخذة من طرف وزارة الفلاحة من أجل التصدي لمافيات “عصابات الرحل “, التي استنفذت وقضت بشكل مرعب على المحاصيل, والقطعان التي أتت على اليابس والأخضر.


وإستنكرت المصادر ذاتها, المعاناة المريرة التي يتذوقها سكان مجموعة من الدواوير بإقليم تيزنيت، من الطريقة التي ينهجها الرحل ، و الذين يتسببون للسكان الأصلين من إتلاف للمزارع والواحات والآبار، ناهيك عن تهديدهم بشكل مستمر .


وطرح المتتبعون أسئلة إستفهام حول صمت السلطات و عدم نصرتهم لمواطنين تم الاعتداء عليهم و على أرضهم ، وحول عدم تحرك وزارة الفلاحة بشأن هذا الملف, الذي أصبحت تعاني منه مجموعة من مناطق المغرب, للتدخل بصفتها الساهرة على تطبيق القوانين الجاري بها العمل،من أجل طرد المخالفين ووضع حد لمثل هذه الممارسات والسلوكيات التي تهدد السلم العام.