عماد إستيتو : محاكمتنا أنا والراضي إختبار لقضاء هذا البلد

من المقرر أن تنطلق اليوم الثلاثاء 6 أبريل الجاري, محاكمة كل الصحافيين عمر الراضي وعماد إستيتو.

وكتب إستيتو عن الموضوع” غدا تبدأ محاكمتنا الظالمة أنا وزميلي عمر..بل محاكمتهم، نعتبرها اختبارا لقضاء هذا البلد ومستقبله ولصحته وامتحانا للسردية الرسمية التي يجري تسويقها عن “مغرب جديد”، راضون بمصيرنا ونقبل بدفع هذا الثمن الضروري لممارستنا لحقوقنا الدستورية كمواطنين عبروا عن قناعاتهم باعتدال كبير ..ولا تفاوض أو مساومة حول ذلك.”

وأكد عبر تدوينة على “الفيسبوك” الخاص به “ثابتون على كلمتنا مهما علت وتصاعدت الضغوط المباشرة وغير المباشرة ومحاولات عزلنا وضرب معنوياتنا وتشويه سمعتنا..

وأضاف “يقيننا راسخ بوعي الناس واقتناعهم بعدالة قضيتنا وقدرتهم على التمييز بين الحقيقة والبهتان..سنستمر في الدفاع عن براءتنا بطرق نظيفة أوفياء لتربيتنا العائلية والسياسية والحقوقية ولن ننجر إلى “السيرك” الذي يراد لنا أن نشارك فيه، لن نكون جزءا من المهزلة ولا يهمنا ما يفعله الآخرون، فالرأي العام يعرف من هم الضحايا الحقيقيون، ومن هم المزيفون.”

وعبّر إستيتو عن إعتزازه بخصوص التضامن الذي تلقاّه هو زميله عمر الراضي خلال متابعتهما ودوّن :” معتزون بحجم التضامن الهائل الوطني والدولي الذي تلقيناه رغم المناورات التي حاولت خلط الأوراق وإخفاء الطابع السياسي لهذه المتابعة الجائرة والتعسفية..الزمن كشاف ولا بد للحق أن ينتصر على الباطل في النهاية،ضمائرنا مرتاحة ورؤوسنا ستبقى مرفوعة، و كيفما كان قرار محكمتكم، نحن واعون بأن التاريخ سيدين هذه المرحلة المؤسفة والحزينة من تاريخ المغرب”.