رضا الشامي : قطاع السياحة تأثر بشكل قوي وإنعاشه يعد أولوية وطنية.


أحمد رضا الشامي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، قال إن قطاع السياحة تأثر بشكل قوي بجائحة “كورونا”، مقارنة مع مختلف القطاعات الاقتصادية والإنتاجية.


واعتبر الشامي أن إنعاش قطاع السياحة يشكل أولوية وطنية بغاية دعم القطاع لتجاوز الأزمة التي ترتبت عن الجائحة، وكذا إعادة تحقيق “تموقع إستراتيجي للقطاع على الصعيدين الوطني والدولي”.


وأبرز الشامي أن طموح المجلس يتمثل ” أساسا في بلورة رؤية شمولية ومندمجة تساهم في مسلسل وضع استيراتيجية جديدة وذلك من خلال العمل على تطوير سياحة مستدامة وقادرة على الصمود في مواجهة المخاطر الاجتماعية والبيئية والصحية ودامجة للساكنة وتمكنه من إرساء سياحة الجهات وخلق الثروة والعمل اللائق للفائدة النساء والشباب خاصة” يقول الشامي.

وفي هذا السياق، أكد الشامي، في كلمة افتتاحية بمناسبة لقاء تواصلي افتراضي خصص لتقديم رأي المجلس حول السياحة الوطنية بعنوان ” السياحة، رافعة للتنمية المستدامة والإدماج: من أجل استراتيجية وطنية جديدة للسياحة” .


وأكد الشامي أن الصناعة السياحية الوطنية واجهت من قبل “عدة صعوبات ذات الصلة بتطورات الظرفيات الوطنية والدولية غير أن جائحة كوفيد 19 ساهمت في تفاقم هذه الصعوبات وبالتالي خلقت آثارا اقتصادية واجتماعية قوية على دينامية القطاع”.

وزاد الشامي موضحا أن قطاع السياحة يعد “بالفعل من أكثر القطاعات التي تضررت بسبب القيود المفروضة على الأنشطة المرتبطة بها على غرار النقل الجوي والبحري والمؤسسات الفندقية والمتاجر والمطاعم”.