“مارينا أكادير” تتسبب في إفلاس 25 قارب سياحي.


علم “مغرب تايمز” أن حكما قضائيا صادرا ضد عدد من البواخر السياحية الراسية بحوض مارينا أكادير, قضى بالحكم على مجموعة منهم بفسخ العقدة وإخلاء أماكنهم عند نهاية مارس الشهر الجاري.


وأوردت مصادر مطلعة للموقع أن الحكم القضائي التي تعد شركة مارينا أكادير الطرف المدعي , جاء في حق قرابة 17 شركة سياحية التي تمتلك ما مجموعه 25 قارب ترفيهي كانت ترسو في صهريج “مارينا أكادير”.


وأضافت المصادر ذاتها أن سبب هذا الحكم القضائي جاء بعد زيادات متتالية لرسوم رسو القوارب والتي بلغت نسبة 150 في المئة, والتي لا تحترم بنود دفتر التحملات في عقد الإمتياز بين الوكالة الوطنية للموانئ والشركة المسيرة للميناء الترفيهي بأكادير.


وأوضحت أن الشركة المسيرة لمارينا ربحت هذه الدعوى القضائية في حين أنها هي من ارتكبت خروقات بالجملة بشأن الحالة التي يوجد عليها الحوض المائي بمارينا والتي بلغت به في إنذارات متكررة من لدن الوكالة الوطنية للموانئ.


وتسائلت مصادر مهنية بالميناء الترفيهي عن من يحمي هذه الفئة التي تضررت بشكل بالغ جراء الجائحة , واليوم هاهي تواجه “جبروت” الإدارة المسيرة للميناء الترفيهي في فرض زيادات دون سند قانوني بالإضافة إلى القضاء الذي لم ينصفهم وجعلهم عرضة للإفلاس.