جواد فرجي يقطر الشمع على المالوكي ونوابه


تحت شعار “زرعنا فحصدوا” نشر جواد فرجي البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي تدوينة على”فيسبوك” الخاص به تعليقا على الانطلاقة الرسمية لأشغال مشروع “ترام باص أملواي أكادير” الذي شهدته المدينة أول أمس الثلاثاء.


وأوضح جواد فرجي في حديثه ل”مغرب تايمز” أن “المجلس في الولاية السابقة برئاسة طارق القباج وضع أسس ما يسمى “بالمخطط الجماعي للتنمية 2009-2021″ الذي تبنى دراسة شاملة بشراكة مع المجتمع المدني والمصالح الخارجية للدولة, من أجل تشخيص ترابي وحاجيات ساكنة المدينة في مرحلة سابقة, إستغرقت قرابة سنة ونصف”.


وأضاف المتحدث “ومن ضمن مشاريع هاذ المخطط مشروع “PDR” التصميم المديري للنقل بالمدينة, ومن بين توصياته بالإضافة إلى توسعة الطرق وتأهيلها وفتح طرق جديدة لربط جهات المدينة فيما بينها, وتشجيع وسائل النقل الصديقة للبيئة, أوصى ب”البيس واي” الذي توقف أنذاك بسبب نقص الموارد التمويلية من طرف متدخلين آخرين غير ميزانية الجماعة “.


وتحدث فرجي على أن “المجلس الجماعي الحالي لأكادير وجد نفسه مقيد الأيدي أمام الزيارة الملكية الأخيرة عند مطالبته بإقتراحاته لمشاريع تشخص وتأهل المدينة, فلم يجد أمامه إلى الرجوع إلى ما أنجزه المجلس السابق و”أخذ” مجموعة من المشاريع التي كانت مخططة ضمن “المخطط الجماعي للتنمية” منها فكرة “البيس واي” و”الأنفاق” إلى ما ذلك من أفكار”.


وعلّق المتحدث ذاته “ضاحكا “عن صور تدشين الإنطلاقة الرسمية لهذا المشروع ” من مكر التاريخ أن الذين بدوا في صور الإنطلاقة الرسمية لأشغال هذا المشروع عن حزب “العدالة والتنمية” أشخاص “يجهلون تماما” و”مافراسهوم” ماهية مثل هذه المشاريع.