صحافيوا “أخبار اليوم” يختارون الشارع للاحتجاج


ندد صحافيوا جريدة “أخبار اليوم”، باستمرار إخلال إدارة شركة “ميديا 21″، بصرف أجورهم المتأخرة منذ شهور، ودفع عمولات موظفي القسم التجاري، والوفاء بالاقتطاعات الخاصة بصندوق الضمان الاجتماعي، وغيرها من الالتزامات.


الحاضرون في اجتماع يوم أمس الخميس 18 مارس 2021، بمقر فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالدار البيضاء، طالبوا بالنظر في قرار توقيف نشاط المؤسسة، وخاصة إصدار جريدة “أخبار اليوم”، بشكل مفاجئ خارجٍ عن الضوابط القانونية المنظمة للعمل الصحافي وبدون استشارة العاملين بها.


وجدد الصحافيون حسب البلاغ الذي توصل “مغرب تايمز” بنسخة منه, بمطالبة مالكي الشركة بالتعجيل بإيجاد حلول جذرية لمختلف مشكلاتها، وفي مقدمتها تسوية الأوضاع المادية والاجتماعية للأجراء, ومواصلة سلك المساطر القانونية الكفيلة بضمان حقوق العاملين بالشركة.


وناشدوا وزارة الثقافة والشبيبة والرياضة بصرف أجور العاملين، في إطار الدعم الاستثنائي المخصص لمواجهة آثار جائحة “كوفيد 19″، أسوة بباقي المنتمين إلى الحقل الإعلامي.


وفي الأخير دعا صحافيوا “أخبار اليوم” الجسم الصحافي إلى المشاركة في الوقفة الاحتجاجية المزمع تنظيمها يوم الأربعاء 24 مارس 2021، ابتداء من الساعة الرابعة عصرا أمام مقر الشركة بالدار البيضاء، مؤكدين على ترحيبهم بأي مبادرات جادة، من شأنها أن تضع حدا للمأساة الإنسانية التي تعيشها أسرة “أخبار اليوم”.


الجدير بالذكر أن إدارة شركة “ميديا 21″، مالكة جريدة “أخبار اليوم” المغربية، كانت قد أعلنت في وقت سابق, عن توقف صدورها انطلاقاً من الثلاثاء المنصرم، وذلك تزامناً مع نشر الصفحة الرسمية لتوفيق بوعشرين مالك الجريدة، عبارة “نهاية أخبار اليوم” مرفوقة بصورة تحمل صورة بوعشرين وكلمة بالانجليزية :”the end” أي النهاية.