فعاليات في سوق الأحد : جماعة أكادير تلهف أموالنا تحت غطاء جبايات باطلة

نددت فعاليات جمعوية بالمركب التجاري سوق الأحد على ما ينتهجه المجلس الجماعي لأكادير من أساليب تدليسية وتضليلية للالتواء على القانون.

ومن أجل هذا عقدت لجنة المتابعة ، المنبثقة عن ثلاثة إطارات جمعوية و هي : ” جمعية الخير” جناح الموز بسوق الأحد و ” جمعية الأمل ” و ” جمعية تجار و حرفيي سوق الأحد بالجناح الجديد ” بسوق الأحد بأكادير ، و المكلفة بملف ما يسمى ” استخلاص الرسوم الجبائية لفائدة جماعة أكادير ” اجتماعا ، من أجل تدارس و مناقشة آخر تطورات هذا الملف .

وأعرب الفعاليات حسب بيان توصل “مغرب تايمز” بنسخة منه, عن شجبها للأساليب التي تنهجها جماعة اكادير في حق التجار و هي أساليب تعتمد كلها على التدليس و التضليل و الإلتواء على القانون بغاية إلزام التاجر و إرغامه و إكراهه على أداء مبالغ مالية طائلة غير شرعية و غير قانونية.

كما عبرت على رفضها، لما أقدمت عليه ، الجماعة المذكورة ، في حق التجار و ذلك بمباشرتها لإجراءات غير قانونية من أجل استخلاص رسوم جبائية باطلة ، و ذلك بتوجيهها لإنذار أول في بداية سنة 2019 ثم لإنذار ثان في بداية 2021 .

وأوضحت عبر المصدر ذاته أن كلا الإنذارين يتضمنان مبالغ مالية غير مفصلة و غير محددة بشكل واضح ، و هي مبالغ مالية غير قانونية مثل المبالغ المالية الخاصة بواجب الضمانة و المبالغ المالية الخاصة بالمساهمة في البناء و المبالغ المالية الخاصة بواجب الاحتلال عن الفترة الممتدة من 2013 إلى غاية 2017 لعدم بيان السند القانوني في تحديدها .

وطالبت الفعاليات عقد لقاء عاجل تحت إشراف والي ولاية أكادير ، يحضره ممثلون عن التجار إلى جانب دفاعهم ، و تحضره كافة الإدارات و المؤسسات التي لها علاقة بملف استخلاص الرسوم الجبائية لسوق الأحد الجناح الجديد و جناح الموز .

وناشدت المصادر ذاتها التدخل العاجل للسلطات المحلية ، في شخص والي ولاية أكادير ، و ذلك من أجل وضع حد لكل التصرفات اللاشرعية و اللاقانونية الصادرة عن جماعة أكادير.