تنسقية أعوان السلطة بالمغرب تحمل “وزارة الداخلية” مسؤولية تعنيف الأساتذة


على خلفية موجة الإستياء التي تجتاح المجتمع المغربي, جراء صور العنف بشتى أشكاله الذي تعرض له مجموعة من الأساتذة بشوارع الرباط أثناء إحتجاجهم,أصدرت تنسيقية أعوان السلطة بالمغرب بيانا عبرت فيه عن موقفها.


وأورد بلاغ للتنسيقية توصل “مغرب تايمز” بنسخة منه, أنه وبعد الهجوم الإعلامي الكبير على جهاز أعوان السلطة، تحمل تنسيقية أعوان السلطة بالمغرب وزارة الداخلية كل المسؤولية عما وقع وسيقع”.


وتوجهت التنسيقية بخطابها, عبر المصدر ذاته, لجميع الشعب المغربي, موضحة أن أعوان السلطة لم يخضعوا للتكوين وأنهم لا يتوفرون على قانون أساسي ينظم المهنة ،وأن على النقابات والجمعيات الحقوقية التحرك من اجل صياغة قانون أساسي ينظم الجهاز.


الجدير بالذكر أن ولاية جهة الرباط فتحت تحقيقا لتحديد هوية الشخص الظاهر بالصور والمقاطع المنتشرة، والكشف عن ظروف وملابسات الوقائع المشار إليها، مع تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.