بنكيران : رسالة “التجميد” وجهتها إلى “الدولة” ولن أغادر السياسة

“أنا ما بقى بغاني لا المخزن ولا الإخوان” هكذا أجاب عبد الله بنكيران الأمين العام السابق لحزب “العدالة والتنمية” , عن طموحه للعودة إلى السياسة.

ونشر الصحافي مصطفى الفن تدوينة عما دار بينه وبين بنكيران في لقاء مطول تجاوز 80 دقيقة بمنزله بحي الليمون بالرباط, وذلك بعد إستشارته وأخذ موافقته.

وأشار الفن “لقد فهمت شيئا واحدا وهو أن زعيم البيجيدي يتنفس السياسة ولا شيء غير السياسة وربما لا يريد أن يغادرها.

مضيفا “وحتى عندما يجمد بنكيران اليوم عضويته ويكتب رسالة التجميد بخط يده فهو لا يتحدث إلى قيادة حزبه, بنكيران يتحدث في المقام الأول إلى دوائر بعينها في هرم السلطة ليبعث ربما بهذه الرسالة: إن قتل الأحزاب قد يخدم بعض الأشخاص في الدولة لكنه لن يخدم الدولة إن لم نقل إنه يهددها أيضا..”.

الجدير بالذكر أن عبد الإله بنكيران قرر تجميد عضويته بالحزب وقطع علاقاته مع “إخوانه” الوزراء منهم سعد الدين العثماني, وعزيز الرباح, ومحمد أمكراز ولحسن الداودي, على خلفية مصادقة الحكومة على الإستعمالات المشروعة للقنب الهندي.