بعد إلتحاقه بحزب “الإستقلال” .. عبد الرحيم بوعيدة : فخور بإنتمائي لحزب يقدر الكفاءات


التحق كل من رئيس جهة كلميم وادنون السابق ، عبد الرحيم بوعيدة ورجل الأعمال محمد سالم المجديري رسميا بحزب الاستقلال.
و قال بلاغ للحزب أن مولاي حمدي ولد الرشيد، عضو اللجنة التنفيذية منسق الجهات الجنوبية الثلاث ، نجح وبعد اجتماعات مكثفة من إقناع رئيس جهة كلميم واد نون السابق عبد الرحيم بوعيدة بالإلتحاق الرسمي بحزب الاستقلال.


من جهته صرح حمدي ولد الرشيد, “أن الرصيد الأكاديمي والسمعة الطيبة التي راكمها عبد الرحيم بوعيدة إلى جانب مرافاعته الوطنية جعلت منه نموذجا للشخصية الغيورة على انتماءها المجتمعي، والمدافع الشرس عن المطالب المشروعة للساكنة في تنمية حقيقية شاملة وعلى كافة المستويات”.


وإعتبر المتحدث أن قرار” إلتحاق عبد الرحيم بوعيدة رسميا بحزب الاستقلال، هو مكسب تاريخي للحزب بجهة وادنون وحدث استثنائي، سيعزز حظوظ الحزب في تنزيل رؤيته للنهوض التنموي بالجهة، وتحقيق أمال وتطلعات ساكنة الجهة”.


بوعيدة الذي ظهر في شريط فيديو نشره على صفحته بـ”فيسبوك” للتحدث عن هذا القرار قائلا : “ليس عيبا أو حراما الانتماء لأي حزب خصوصا وأنني بدون حزب بعدما تم طردي من حزب التجمع الوطني للأحرار وكان لابد من البحث عن مظلة سياسية ولم أجد ضمن الخيارات المطروحة إلا حزب الاستقلال باعتباره حزبا عريقا وتاريخي وحزب من أحزاب الحركة الوطنية”.

مؤكدا أنه فخور وسعيد بالانتماء إلى حزب الاستقلال، باعتباره حزب يحترم الكفاءات ويقدرها.

الجدير بالذكر أن حزب التجمع الوطني للأحرار فشل في الحفاظ على الكفاءة عبد الرحيم بوعيدة رجل سياسة ذو كفاءة كبيرة يشهد له بها من القاصي والداني.


في حين نجح حزب “الإستقلال” في إستقطاب هذه الكفاءة السياسية المغربية وهو مما لا شك فيه أنه سيلعب دورا مهما في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة لحزب “الميزان” .