في واقعة غريبة .. “حريك العسكريين”.. الوجه القاتم للأوضاع بموريتانيا


في حادث غريب ومعبر في نفس الوقت عن مدى سوء الأحوال المعيشية التي وصلت لها البلدان العربية, وهو هروب طاقم عسكري موريتاني كان في بعثة عمل إلى جزر الكناري.


وعن تفاصيل هذه الواقعة, أكدت مصادر رسمية بالبلاد أن الحدث هم هروب ثلاثة عسكريين موريتانيين اثنان منهما برتبة رقيب، والثالث برتبة عريف إلى الأراضي الأسبانية، حيث غادروا متن سفينتين موريتانيين عسكريتين كانتا تخضعان للصيانة في جزر الكناري.
وأضافت أن العسكريين الثلاثة غادروا السفينتين خلال اليومين الأخيرين، ووصلوا فعلا الأراضي الأسبانية.


ورجحت نفس المصادر ، أن يكون للأمر علاقة بالهجرة غير النظامية، ورغبة العناصر العسكرية في الحصول على اللجوء داخل أوروبا.


وتوجد السفينتان العسكريتان الموريتانيتان “النيملان”، و”الإمام الحضرامي” اللتان تعدان من أكبر السفن العسكرية الموريتانية، حاليا في جزر الكناري حيث تخضعان لأعمال صيانة دورية. “النيملان”، و”الإمام الحضرامي”، في جزر الكناري حيث تخضعان لأعمال صيانة دورية.