بايدن يتوعد بن سلمان بالمحاسبة في ملف قتل خاشقجي

كشفت الاستخبارات الأمريكية، عن تقرير يقول إن ولي العهد السعودي محمّد بن سلمان، وافق على عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي سنة 2018.

تحقيقات تورط بن سلمان في قتل خاشقجي

وتوصّل معدو التقرير المكوّن من أربع صفحات إلى استنتاج مفاده أن: “ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان أجاز عملية في اسطنبول، بتركيا، لاعتقال أو قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي”.

وأكد التقرير الذي أنجزته الاستخبارات الوطنية الأمريكية، ورفعت عنه السرية اليوم، أنّ “ولي العهد اعتبر خاشقجي تهديداً للمملكة وأيد بصورة عامة اللجوء إلى تدابير عنيفة إذا لزم الأمر لإسكاته”.

وأشار التقرير إلى أن ولي العهد، كان يسيطر بشكل مطلق على الأجهزة الأمنية والاستخباراتية في المملكة، منذ سنة 2017، وهو ما يعني، حسب التقرير، استحالة تنفيذ العملية من دون إذن من ولي العهد.

بايدن للسعودية : القواعد تغيرت


أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الجمعة 26 فبراير الجاري، أنه كشف للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في اتصال هاتفي عن تغيُّر القواعد، وعلى السلطات السعودية التعامل مع “انتهاكات” حقوق الإنسان.

وأضاف بايدن: “سنعلن عن تغييرات مهمة اليوم ويوم الاثنين. سنحاسبهم على انتهاكات حقوق الإنسان، وسنتأكد من أنهم، في الواقع، إذا كانوا يريدون التعامل معنا، فعليهم التعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان. نحن نحاول القيام بذلك في جميع أنحاء العالم”.

وكان الصحفي جمال خاشقجي، قد دخل قنصلية بلاده سنة 2018، في اسطنبول التركية، قصد الحصول على وثائق شخصية، لاستكمال مراسيم زواجه، من خطيبته التركية، إلا أنه لم يخرج منها، وقالت تقارير صحفية فيما بعد أنه قُتل وقطع إلى أجزاء.