خبر شؤم حول عملية تلقيح المغاربة ضد “كورونا”؟


من المرتقب أن يتسلم المغرب طائرتين محملتين بجرعات من لقاحي “سينوفارم”، و”أسترازینیکا” خلال الأسبوع المقبل ، دون تحديد حمولة الشحنتين، وهو ما سيزيد من توسيع عملية التلقيح ببلادنا لتحقيق المناعة الجماعية والخروج من دائرة أزمة تطور الوضع الوبائي.


وأفادت مصادر متطابقة أن السلطات المغربية تترقب وصول شحنتي اللقاح المضاد لکورونا خلال الأسبوع المقبل، قادمتين من الصين والهند.


لكن وعلى ما يبدو أن الدفعة الثالثة من لقاح أسترازينيكا البريطاني ستتأخر بعض الوقت إلى أجل غير مسمى, بحسب ما نشره أدار بوناوالا الرئيس التنفيذي لمعهد الأمصال الهندي, على حسابه في “تويتر” الذي طلب من الدول والحكومات المتعاقدة معه، قليلا من الصبر، لأن الأولية ستعطى للاحتياجات الهندية الضخمة.


مافتح الباب أمام تساؤلات عن تأخر سيلحق عملية التلقيح والتي من المرتقب أن تنفتح على فئات أخرى من المجتمع المغربي , من أجل تحقيق مناعة جماعية والخروج من بوثقة الإجراءات الإحترازية التي كان لها من دواعي سلبية عدة على المستويين الإقتصادي والإجتماعي.