فئات أخرى تلتحق بحملة “التلقيح” ضد “كورونا”


أعلنت وزراة الصحة، أنه “في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس (كورونا)، قررت، ابتداء من يوم الأربعاء 24 فبراير، توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنات والمواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 60 و64 سنة”.


وحسب بلاغ توصل “مغرب تايمز” به من وزارة الصحة, فمن المرتقب أيضا أن يشمل التلقيح “الشريحة الأولى للأشخاص الحاملين لأمراض مزمنة بما فيها أمراض الأورام والذين يتوفرون على أنظمة التغطية الصحية الإجبارية (الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي) وكذا نظام “راميد” ، وذلك بالموازاة مع تلقيح الفئة المستهدفة حاليا والتي تهم الفئات البالغة من العمر 65 سنة فما فوق”.


كما وجهت وزارة الصحة دعوتها إلى “كافة المواطنات والمواطنين من الفئات المستهدفة، مواصلة الانخراط في هذا الورش الوطني الكبير، بهدف تحقيق المناعة الجماعية، وذلك من خلال إرسال رسالة نصية قصيرة إلى الرقم المجاني 1717 أو من خلال البوابة الإلكترونية liqahcorona.ma للتمكن من الحصول على موعد ومكان التلقيح”.


وشددت الوزارة على “ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية، وذلك قبل وخلال وبعد عملية التلقيح ضد الفيروس؛ للمساهمة في جهود كبح انتشار الفيروس خاصة في ظل اكتشاف سلالات متحورة بالمملكة”.