“زبون تقولب” .. فكرة حضارية لفضح فساد شركات العقار بالمغرب

يتعدد في جميع المدن المغربية، ضحايا شركات العقار الذين يجمعون على أن الشقق التي يشترونها تعتريها مشاكل عدة، سواء تعلق الأمر بالبناء أو التشطيب من تكسية وتجبيص .

“زبون تقولب” هكذا عبر مواطنون مغاربة على سخطهم وعدم رضاهم عما يعتري الشقق التي اشتروها من غش وتدليس في أعمال البناء، عبر رسالة تحذيرية لزبناء مستقبليين لعدم إقدامهم على نفس الخطأ.

وتم تداول هذه الصور على نطاق واسع ولقيت ترحيب نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي لكونها فكرة حضارية تفضح فساد شركات العقارات والغش الذي يستشري هذا المجال في ظل غياب جهات تحمي المستهلك من بطش هذا اللوبي.

والمعروف أن أغلب شركات العقار في المغرب تتوفر على شقق سواء إقتصادية أو إجتماعية لا تتماشى مع ما تفرضه بنود دفتر التحملات من مقاييس للبناء والسلامة الصحية للمواطنين ، وتكتفي باستعمال مواد صينية رديئة في تشييد مجمعاتها السكنية.

و هو ما دفع عدد كبير من المستهلكين إلى الدخول في دوامة لا تنتهي من الإصلاحات من الحمامات إلى المطابخ إلى الجدران، و كأن الأمر يتعلق بإعادة بناء الشقة من جديد، هذا دون أن ننسى مشاكل تسرب المياه و غيرها من المشاكل التي تتهرب تلك الشركات من القيام بواجباتها في إصلاحها.