سائقوا “البيكوبات” ببيوكرى يحتجون


من المقرر أن ينظم سائقي المركبات النفعية « البيكوبات » وقفة إحتجاجية ببيوكرى أمام عمالة اشتوكة ايت باها يوم الثلاثاء 16 فبراير الجاري, احتجاجا على ما يعرفه ملفهم من عشوائية تنظيمية وتدبيرية مطالبين بتقنين قطاع نقل العمال والعاملات الزراعيات.


وفي اتصال ل”مغرب تايمز” مع حميد بلقاضي أحد أعضاء اللجنة الموقعة بالإخبار الذي توصل الموقع بنسخة منه, أن مهنيو نقل العمال الزراعيين الذي يبلغ عددهم قرابة 500 سائق أصبحوا في الوقت الحاضر بمثابة “مهربين للبشر” بسبب الحملات الأمنية المشددة ونقاط التفتيش وتحرير المخالفات وسحب للرخص التي يتعرضون لها”.


وأوضح بلقاضي سائق “بيكوب” أنهم إجتمعوا بوزير الفلاحة عزيز أخنوش سنة 2017 حين وعدهم بإيجاد حلول لما يعيشه هذا القطاع الحيوي من فوضى وتسيب, إلا أنه ولحدود اليوم فما يزال الواقع كارثيا بل إزداد عشوائية في ظرفية “كورونا”.


وأضاف المتحدث ” إذ إمتنعنا عن نقل العمال الزراعين بالمناطق الفلاحية لأيام فذلك سيؤدي إلى كوارث إقتصادية لأصحاب المزارع والعمال نظرا لما يلعبه أصحاب “البيكوبات” من دور مهم في هذه الدورة, فلا يعقل أن يظل مثل هذا القطاع الذي يعد مورد رزق لآلاف العائلات بدون تقنين”.


وأكد بلقاضي أن “مطالب هذه الشغيلة واضحة وقانونية وشرعية وتتمثل في إيقاف الحملة الأمنية ضدنا والسماح لنا بتأسيس هيئة مدنية تمثلنا, مع فتح حوار جاد مع وزارة الفلاحة لتقنين قطاع نقل العمال والعاملات الزراعيين”.