“المرأة الحديدية” تنقل إلى مصحة سجن أيت ملول

نقلت المرأة الحديدية صباح اليوم الثلاثاء إلى مصحة السجن بعد مضاعفات صحية على اثر دخولها في إضراب على الطعام مند يوم السبت 6 فبراير الجاري.

جاء ذلك بعد الجلسة التي شهدتها محكمة الإستئناف بأكادير صبيحة اليوم الثلاثاء 9 فبراير الجاري, ورفض تمتيعها بالسراح المؤقت, على خلفية متابعتها بتهم ثقيلة تتعلق بـ” خيانة الأمانة واختلاس أموال شركة”.

وحسب محامو “المرأة الحديدية” وبناءا على أطوار جلسة اليوم فإن قضية السيدة مازالت تعرف العديد من الخروقات منها أن ملفها خال من الوثائق دليل الاتهام وأن دفاعها لا يملك اي وثيقة تدينها كما أن اعتقالها يبقى تعسفا مادام أنها مسنة ومريضة تعاني من أمراض مزمنة ، مما يجعل اعتقالها الإحتياطي خرقا لقرينة البراءة واعتداء على حقوقها المشروعة”.

وقد أصدرت الغرفة الجنائية الإستئنافية بأكَادير في وقت سابق حكمها برفض أربعة قرارات سبق أن رفعها دفاع المرأة الحديدية على خلفية اتهامها بخيانة الأمانة من طرف مشغلها المنعش الإقتصادي المعروف في السكن وتصبير الأسماك والغاز، وذلك في جلسة يوم الإثنين 25 يناير2021.

تبعا لذلك فقد قررت الحاجة حبيبة الملقبة ب”المرأة الحديدية”خوض إضراب مفتوح عن الطعام داخل سجن أيت ملول،ابتداء من السبت 6 فبراير2021، احتجاجا على رفض تمتيعها بالسراح المؤقت رغم توفرها على كافة الضمانات القانونية، مما كان له من تداعيات سلبية حيث فقدت 18 كيلوغراما من وزنها، حسب تصريحات صحفية لإبنها عادل المزوق.