الإنتحار في أكادير .. شبح يخطف الأرواح في ظل سبات”الجهات الرسمية”

وضعت سيدة تبلغ من العمر 34سنة , حدا لحياتها شنقا في مسكنها الواقع بحي تالبرجت بجماعة أكادير.

وعلم “مغرب تايمز”  أنه تم صباح اليوم الثلاثاء 9 فبراير الجاري, العثور على الهالكة بعدما أقدمت على الإنتحار, في ظروف غامضة, بلف حبل حول عنقها.

ومباشرة بعد العثور على الهالكة جثة هامدة, تم إشعار السلطة المحلية, التي إنتقلت إلى عين المكان رفقة عناصر الأمن الوطني للوقوف على الملابسات وظروف النازلة.

فيما تم نقل جثة الهالكة إلى مستودع الأموات في مستشفى الحسن التاني , قصد إخضاع جثثها للتشريح الطبي ومعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا الحادث, تنفيذا لتعليمات النيابة العامة .

ويذكر أن حادث إنتحار الهالكة وقع بعد أيام من خبر انتحار شاب في حي السلام بأكادير, في إرتفاع مضطرد لحالات الإنتحار, في ظل غياب جهات رسمية توضح أسباب وأعداد حالات الإنتحار التي نسمعها يوميا هنا وهناك.

والجدير بالذكر أن الغالبية الساحقة من المنتحرين يعملون في مهن بسيطة، وبالتالي يعانون من الفقر، وجعلهم الحجر الصحي عاطلين من العمل، ما يؤدي إلى زيادة الضغوط النفسية وبالتالي الاكتئاب الذي قد يؤدي إلى الانتحار.