المغاربة ساخطون على الصحة والتعليم

كشفت دراسة حول مؤشر الثقة أعدها المعهد المغربي لتحليل السياسات عن أولويات المغاربة التي على الحكومة الإنكباب من أجل العمل عليها مستقبلا.

وفيما يخص الأولويات التي يجب أن تنكب عليها الحكومة خلال العشر سنوات المقبلة، وضع المشاركون في الاستطلاع الولوج لخدمات صحية أفضل على رأس القائمة كاختيار أول بنسبة تصل إلى 56 في المائة، ويليه الحصول على تعليم أفضل كاختيار ثان بنسبة تصل إلى 56 في المائة.

ويشير التقرير إلى أن 65 في المائة من المستجوبين قالوا أنهم راضون بجودة قطاع التعليم العمومي في المغرب، فيما قال 64 في المائة أنهم راضون على جودة التعليم الخصوصي. وبينما قال 12 في المائة أنهم راضون جدا على جودة التعليم العمومي قال 19 في المائة أنهم راضون جدا على جودة التعليم الخصوصي.

أما بخصوص الثقة في القطاع التعليمي، فتبلغ في التعليم العام حوالي 66 في المائة في التعليم العام( حوالي 48 بالمائة السنة الماضية)، في حين يثق 70 في المائة في التعليم الخصوصي (بلغت 83.2 بالمائة السنة الماضية). وبينما قال 8 في المائة أنهم لا يثقون إطلاقا في المدرسة العمومية، قال 5 في المائة أنهم لا يثقون إطلاقا في المدرسة الخاصة.

أما فيما يخص الرضا على خدمات قطاع الصحة فهي منخفضة جدا مقارنة بدرجات الرضا على خدمات قطاع التعليم. ففيما يخص القطاع الصحي العمومي فقد عبر 41 في المائة عن رضاهم في قطاع الصحة العمومي ( 38 في المائة راضون و3 في المائة راضون جدا) فيما عبر 59 في المائة عن عدم رضاهم في قطاع الصحة العمومي (28 غير راضين بتاتا و31 في المائة غير راضين). ويسجل تفاوت بين القطاعين العام والخاص في هذا الجانب.

ففيما يخص درجة الرضا على خدمات القطاع الخاص فتبلغ حوالي 71 في المائة (17 في المائة راضون جدا عن خدمات قطاع الصحة الخاص و54 في المائة راضون).