المغرب يغرق في المديونية

تفاقمت وضعية المديونية الداخلية للمغرب التي حطمت رقما قياسيا جديدا متخطية لأول مرة منذ الاستقلال، حاجز 060 مليار درهم.


وكشف التقرير الشهري الذي تعده مديرية الخزينة العامة أن جاري الدين الداخلي للمغرب برسم دجنبر 2020 بلغ 604.2 مليار درهم، بارتفاع معدله 7.7 في المئة مقارنة مع مستواه في متم دجنبر من العام2019 .


وعزت وزارة الاقتصاد والمالية ارتفاع منسوب الدين الداخلي إلى اقتراض الخزينة من السوق المحلي لمبالغ تقدر بنحو 43,6 مليار درهم نتيجة لطرحها عبر سندات الخزينة لأزيد من 152.6 مليار درهم وتسديدها لحوالي 109 مليار درهم.

واضطرت الخزينة، في نهاية 2020، في إطار ما تسميه «التدبير النشيط للمديونية»، إلى استبدال وتمديد آجال السندات المستحقة، بهدف إعادة جدولتها . وهمت هذه العمليات مبلغا إجماليا يقدر بحوالي 36مليار درهم.