تعثر تهيئة شارع حي أزرو..”العمران” تراسل مجلس أيت ملول وعامل إنزكان


أدى تماطل الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي أيت ملول في أداء التزامها المالي في تهيئة شارع مدخل حي أزرو بايت ملول، الطريق الوطنية رقم 10 إلى مراسلة شركة العمران لرئاسة المجلس بالنيابة وعامل عمالة إنزكان.


و حسب نص المراسلة التي يتوفر “مغرب تايمز” على نسخة منها فإن وتيرة الأشغال بهذا المشروع تسير بوتيرة ضعيفة بسبب التأخر الحاصل في توصل الشركة المعنية بالأشغال بالمستحقات المالية لإكمال هذا المشروع.


وذكّرت العمران بأن سبب ما أسمته ب”البلوكاج” راجع إلى عدم التوصل بمساهمة المجلس الجماعي لأيت ملول المقدر ب2.85 مليون درهم وكذا مساهمة المديرية العامة للجماعات المحلية المخصصة في 5 ملايين درهم، مذكرة بضرورة تسريع مسطرة أداء هذه المساهمات من أجل تفادي التوقيف النهائي لأشغال هذا المشروع”.


وقد أدى إخلال المجلس الجماعي بالتزامه المالي وعدم أداء حصته إلى تأخير إنجاز هذا المشروع مما نتج عنه أضرار جسيمة لساكنة أزرو تمرسيط وطلبة كلية ملحقة جامعة ابن زهر بصفة خاصة و كل مستعملي الطريق الوطنية رقم 10 نحو إقليم تارودانت بصفة عامة.


فشل المجلس في إخراج المشاريع المتضمنة في برنامج العمل الجماعي الذي يعد التزاما تجاه المدينة وساكنتها هو ما جعل الأغلبية من البيجدي تنهج أسلوب التماطل بهدف تمديد فترة أشغال و محاولة الاقتراب من الزمن الانتخابي قصد استغلال تنفيذ المشروع في الحملة الانتخابية للانتخابات الجماعية المقبلة .


والجدير بالذكر أن أشغال تهيئة شارع مدخل حي أزرو بايت ملول، الطريق الوطنية رقم 10 يدخل في إطار المشاريع المنضوية في اتفاقية سياسية المدينة التي تنهجها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة.


هذا المشروع الذي يتعدد شركاؤه بغلاف مالي يناهز 20.15 مليون درهم من وزارة الداخلية (المديرية العامة للجماعات المحلية) ثم وزارة التعمير والإسكان وسياسة المدينة ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومجلس جهة سوس ومجلس عمالة انزكان أيت ملول وشركة العمران أكادير.