مأساة إنسانية .. مصرع عائلة غرقا في عرض البحر بالداخلة

لقيت أسرة من مدينة الداخلة مصرعها غرقا في عرض البحر أثناء محاولتهم الهجرة السرية ، حيث تم العثور على جتثي الأب والأم فيما لم يتم العثورعلى جتث أطفاله الثلاثة.

وأفادت مصادر محلية أن “العائلة المكونة من الأبوين وطفلتين الأولى تبلغ من العمر 10 سنوات والثانية 6سنوات والطفل ذو العامين ، كانت تعيش حياة هادئة إلا أنه ونظرا للظروف المادية القاسية التي أصبحت تعيشها بسبب تداعيات الجائحة وتوقف الأب عن العمل ، حيث قرر هذا الأخير الهجرة من الداخلة نحو إسبانيا في قوارب الموت”.

وأوضحت المصادر ذاتها أن “الأب كان يمتهن قيد حياته عدة مهن وحسب شهادات جيرانه فقد تعرض لأزمة مادية خانقة بسبب تداعيات الجائحة وقلة فرص الشغل حيث أقدم على بيع جميع ممتلكاته للهجرة نحو إسبانيا بحثا عن حياة أفضل لعائلته الصغيرة”.

وعن التفاصيل أوردت المصادر ذاتها أنه وخلال يوم الأربعاء المنصرم تم العثور على “فلوكة” لفظها البحر ضواحي منطقة تاورطة حيث أسفرت عمليات بحث على العثور على جتث غرقى من بينها الأب والأم حيث تم التعرف عليهما والتواصل مع عائليتهما لدفنهم فيما لم يتم العثور على جتث أطفالهم الثلاثة”.

واقعة مأساوية أخرى تنضاف إلى كابوس الهجرة السرية التي أصبحت ملاذ ليس فقط لدى الشباب بل عائلات بأكملها ، وبينما كانت الظاهرة محاطة بالكتمان والسرية صارت اليوم أمرا علنيا لا يُخفيه الراغبين في الهجرة إلى “الفردوس الأوروبي بحثا عن غد أفضل لهم ولأبنائهم.