جمعية أرباب و مستعملي الحمامات يتجهون لقبة البرلمان

قامت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب، ومستعملي الحمامات والرشاشات في المغرب، بعدما أغلقت الحمامات بكل من الدار البيضاء، فاس، أكادير والقنيطرة، بطرق أبواب البرلمان وفرق المستشارين، في إطار سلسلة من الخيارات المتاحة لها دستوريا في انتظار إيجاد محاور عن الحكومة، أمام الصمت الذي واجهته سابقا.

وصرح ربيع أوعشى، رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستعملي الحمامات والرشاشات في المغرب لأحد المنابر الإعلامية ، أن الجامعة قامت بعقد مجموعة من اللقاءات مع الفرق البرلمانية، ولازالت لحد اليوم تواصل اجتماعاتها، من أجل تدارس المشاكل التي يواجهها القطاع

وبخصوص الحديث عن إعادة فتح الحمامات خلال اليومين المقبلين، قال ربيع أوعشى، إن هذا الادعاء مجرد إشاعات يتم الترويج لها بين الفينة والأخرى، من أجل التشويش على القطاع، لأنه في الوقت الذي يعقدون لقاءات مع المسؤولين لإيجاد حلول عملية يتم الترويج لمجموعة من الإشاعات.