بالصور .. الأساتذة يتحدون سلطات إنزكان أيت ملول ويتظاهرون

حج العشرات من أساتذة التعاقد في مسيرات إحتجاجية نحو قلب مدينة إنزكان أيت ملول، وذلك خلافا لما قررته السلطات الإقليمية بعمالة انزكان ايت ملول أمس الاثنين 25 يناير الجاري، التي قضت بمنع المظاهرات الإحتجاجية ل”الأساتذة المتعاقدين”.

“واك واك على شوهة سلمية وقمعتوها “، ” الشعب يريد إسقاط التعاقد” وغيرها من الشعارات التي رددها الأساتذة الذين تجمعوا بأعداد غفيرة وسط إنزال أمني مكثف .

وإعتبرت اللجنة الإقليمية لليقظة في بلاغها أمس أن المنع جاء بالنظر للظرف غير المناسب لمثل هاته الأنشطة التي تمنعها حالة الطوارئ بالإضافة أن عدة عمالات وإقاليم ضمن ال6 جهات تعرف انتشار الوباء ولا يمكن أن تستقبل عمالة انزكان ايت ملول مواطنين من هاته الجهات حتى لا يعصف ذلك بالجهود المبذولة والتضحيات التي تحمل سكان المنطقة انعكاساتها منذ بداية الوباء إلى حدود الساعة”.

وذكّرت السلطات المحلية، في بلاغها أنه “قد سبق لتراب العمالة احتضان أنشطة مماثلة لأساتذة التنسيقية خلال السنة الماضية في مرحلتين مرت في ظروف جيدة عبر فيها الأساتذة عن مطالبهم بكل طمأنينة وسلمية ووفرت لهم السلطات الأمنية حتى التغطية المناسبة للحفاظ على كل الشروط اللازمة لضمان الأمن والنظام “.