إدانة طلبة ابن زهر .. إساءة للمشهد الحقوقي بالبلاد


أصدرت المحكمة الابتدائية بأكادير أمس الجمعة 22 يناير 2021، حكمها في ملف الطالبين عمر الطالب وعبد الناصر طوني بإدانتهما من أجل إهانة موظف بشهر حبسا موقوف التنفيذ، وغرامة نافذة خمسمائة درهم، وتبرئهما من جنحة تعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة.


كما قضت ذات المحكمة أيضا بعدم الاختصاص للبث في المطالب المدنية المقدمة من قبل عميد كلية العلوم التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، والإشهاد على تنازل المطالب بالحق المدني الكاتب العام لنفس الكلية عن مطالبه.


وصرّح محامي الطالبين في تصريح لـ”مغرب تايمز” أن الحكم يأتي بالرغم من ألا دليل بالملف يجزم بارتكاب جريمة الإهانة، بل إن الطالبين تمسكا أمام الضابطة القضائية والنيابة العامة وأمام المحكمة بالنفي والإنكار، والشهود الخمسة المستمع إليهم أمامها لم يشهد أي منهم بصدور أي فعل أو لفظ يمكن اعتباره إهانة”.


وأضاف أنه “الأكثر من ذلك فإن شاهدة شهدت بأنه في زمن ومكان الاعتداء المزعوم لم يكن الطالبان عمر وعبد الناصر حاضرين مطلقا، كل هذا يجعلنا نجزم بافتقاد القضية شروط المحاكمة العادلة كما هو متعارف عليها في التشريعات الوطنية والدولية وثبت بالملموس الطابع السياسي لها”.


حسابات واهية بين إدارة جامعة ابن زهر في حق طلبة بسبب ممارساتهم النقابية كلفتهم ضياع سنتين من دراستهم هباء منثورا لا سيما وأنهما كانا يدرسان شعبتي الفيزياء والرياضيات بالإضافة على أنه مشهود لهما بالتفوق وحسن السيرة داخل الحرم الجامعي.


قضية لم تكن تستحق أن تدخل جامعة ابن زهر من أجلها في كل تلك المتاهات في مواجهة “طلبة علم” ، وإلحاق ضرر ملموس بالمشهد الحقوقي بالبلاد وتكريس واقع مقاضاة كل من سولت له نفسه ممارسة حقه في التعبير واستعمال حقه من الحرية التي يكفلها له القانون.