نشطاء حراك الريف يمتطون قوارب الموت

امتطى أغلب نشطاء حراك الريف قوارب الموت للهجرة للضفة الأخرى باحثين عن مستقبل ربما قد يستعطون تحقيقه هناك .


وأفادت يومية “أخبار اليوم” أن نشطاء حراك الريف يركبون قوارب الهجرة نحو إسبانيا بحثا عن حياة أفضل، بعدما اشتدت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة بسبب تداعيات فيروس كورونا وإغلاق الحدود بين مدينة الناظور ومدينة مليلية المحتلة، تجنبا لتفشي الجائحة.


وأضافت ذات اليومية أن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي كانت تعاني منها المنطقة، والتي دفعت شباب الحراك إلى الخروج إلى الشارع سنة 2017، استفحلت مع تداعيات كورونا، سواء على المغرب أو أوروبا، نظرا إلى أن المنطقة كانت تعتمد أيضا على تحويلات أبنائها المقيمين بالخارج، لكن المهاجرين أنفسهم يعانون اليوم أيضا في أوروبا.