هزيمة الجزائر .. فرصة المغرب نحو مونديال كرة اليد


قرر منتخب كيب فيردي أن ينهي مشاركته الأولى على الإطلاق في بطولة العالم لكرة اليد من دون أن يخوض مباراته الأخيرة نتيجة تفشي فيروس كورونا في صفوفه، فيما فتحت الهزيمة الثانية للجزائر الباب أمام المغرب لبلوغ الدور الرئيسي بشرط الفوز على آيسلندا.


وأعلن منتخب كيب فيردي، أمس الاثنين، انسحابه من البطولة المقامة في مصر بسبب عدم توفر الحد الأدنى من اللاعبين والبالغ 10 لخوض الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى ضد الأوروغواي.


وفي المجموعة السادسة، بات مصير منتخب الجزائر متعلقاً بآيسلندا، وذلك بعد خسارته أمام نظيره البرتغالي 19-26 (الشوط الأول 9-14).


وضمنت البرتغال تأهلها إلى الدور الرئيسي بتحقيقها فوزها الثالث، متقدمة بفارق نقطتين على منتخبي آيسلندا والجزائر الذي تلقى هزيمته الثانية، فيما يتذيل المغرب المجموعة من دون نقاط.


ويحتاج المغرب إلى الفوز على آيسلندا من أجل ضمان بطاقة تأهله على حساب جاره الأفريقي، إذ إن رصيده من الأهداف حالياً ناقص 14، أما الجزائر فناقص 21 نتيجة الخسارة الكبيرة في الجولة الثانية أمام آيسلندا 24-39.


ويتأهل إلى الدور الرئيسي أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في كل من المجموعات الثماني بعد رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 32 عوضاً عن 24 للمرة الأولى في تاريخ البطولة، على أن توزع المنتخبات المتأهلة إلى الدور الرئيسي على 4 مجموعات يتأهل منها البطل والوصيف إلى ربع النهائي.

أ.ف.ب / مغرب تايمز