لهذه الأسباب تم تعليق إضراب “البريديين المغاربة”


قررت الشغيلة البريدية بجل ربوع المملكة تعليق إضرابها المفتوح الذي امتد طيلة 12 يوما ما تسبب في شل خدمة البريد في جميع المدن المغربية.


وأصدرت الأجهزة التنفيذية والوطنية للحركة النقابية البريدية بلاغا توضيحيا للنقط التي تم الإتفاق بخصوصها رفقة إدارة مجموعة بريد المغرب.


وقد خلصت تلك المفاوضات بين الطرفين في خلاصات تمثلت في التوقيع الرسمي على النظام الأساسي وعلى الاتفاق الإطار وإصداره بمرسوم، ووضع حد للمس بكرامة.

المستخدمين وإحترام الحريات والحقوق النقابية مع تسوية بعض الملفات ذات الصلة، مع زيادة في الأجور 500 درهم مقسمة على 3 سنوات ابتداء من يناير 2022مع إحداث لجن مشتركة بين النقابات والإدارة.


إضافة إلى ذالك تم الإتفاق على زيادة في منحة المردودية لشهري 6 و 12 لا تقل عن 500 درهم خلال سنة 2021-01-18 ، مع استرجاع قيمة المنحة للأسدس الثاني من سنة 2020 المقتطعة في أجل أقصاه 10أيام ابتداء من اليوم، وتقسيم إقتطاعات تسعة أيام الإضراب على 10 أشهر.


كما تم التوافق حول تسوية جداول الترقية لسنوات من 2018 إلى 2020 في يوم واحد خلال نهاية يناير 2021 على أساس أداء مستحقاتها خلال أجرة فبراير مارس وأبريل 2021 ، إضافة إلى فتح الحوار من أجل حل الملفات الفردية والفئوية للشغيلة البريدية ، وتوسيع لائحة التعاقد مع المصحات الخاصة، إلى جانب الإعلان عن امتحانات التوظيف من أجل من أجل تغطية الخصاص في الموارد البشرية داخل بريد المغرب وفرعها البريد بنك .


واختتمت التنظيمات النقابية مثمنة النتائج الإيجابية التي أسفرت عنها المفاوضات في مرحلتها الأولى ، على أن تستمر خلال الأسبوع المقبل.