بخصوص الإحتفال برأس السنة الأمازيغية… تصريحات متطرفة للكتاني

خرج أحد شيوخ السلفية المسمى الكتاني،
بتدوينة عبر فيها عن موقفه المتطرف بخصوص الإحتفال برأس السنة الأمازيغية حيث صرح قائلا أن “جعل ما يسمى بالسنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا، أمر مرفوض

وأوضح الشيخ السلفي المثير للجدل أن الاحتفال بالسنة الامازيغية من شأنه “تقسيم شعب واحد إلى شعوب متناحرة متباغضة بعدما وحدها الإسلام تحت رايته”.

وأضاف في تدوينة أخرى أنه لا يجوز “لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر ويتبع رسول الله محمد صل الله عليه وسلم”، أن يحتفل بالسنة الأمازيغية.

تجدر الإشارة أن ظاهرة هؤلاء الشيوخ ،تعود لتطفو على السطح عقب كل مناسبة، حيث يخرجون بتصريحات متطرفة تضعهم محط المسائلة، لذا وجب على الدولة التدخل بصرامة للحد من هاته الظاهرة التي تزرع الفتنة و الرعب في النفوس.