سعد الدين العثماني يقاضي مستشاري حزبه بالمحمدية

أفادت مصادر جد مطلعة من داخل البيت الحزبي للعدالة والتنمية أن العثماني وضع دعوى قضائية بالمحكمة الإدارية من أجل تجريد المستشارين المعنيين من عضوية المجلس، بعدما صوتوا لصالح منافسة مرشحة الحزب ايمان صبير لرئاسة الجماعة و المنتمية لحزب التجمع الوطني للأحرار.

حيث أن حزب العدالة والتنمية قد فقد رئاسة جماعة المحمدية لصالح حزب التجمع الوطني للأحرار في انتخابات الإعادة التي جرت اليوم الجمعة 25 دجنبر، بعد قرار لمحكمة النقض و الذي قضى بالغاء نتيجة انتخاب ايمان صبير رئيسة للجماعة.


وحصل حزب التجمع الوطني للأحرار على رئاسة الجماعة في شخص زبيدة توفيق، التي حصلت على 25 صوتا مقابل 19 صوتا لإيمان صبير، التي كانت تشغل هذه المسؤولية قبل أن يطيح بها قرار قضائي.


وصوت أربعة أعضاء من حزب العدالة والتنمية لصالح زبيدة توفيق بعد تفاهمات مسبقة بينهم وبين قادة التجمع الوطني للأحرار بالمحمدية، كما تغيب عضوين من حزب المصباح عن جلسة التصويت، وهو ما اعتبره أعضاء من العدالة والتنمية بمثابة “خيانة للحزب”.