أصحاب “البزارات ” بمدينة أكادير مطالبون بإفراغ محلاتهم

يعاني أصحاب محلات بيع منتوجات الصناعة التقليدية المعروفين “بالبازارات” من أحكام قضائية تلزمهم بإفراغ محلاتهم التجارية، نتيجة عدم تمكنهم من أداء ما بدمتهم من مستحقات كرائية نتيجة الأزمة الخانقة التي عرفها القطاع منذ بداية تفشي الفيروس و التي تمتد لليوم.


و صرح ر.ع أحد التجار ” أن هاته الأحكام لم تأخذ بعين الاعتبار الواقع الاجتماعي للتجار المتضررين من الجائحة و كذا حالة الطوارئ التي حتمت عليهم إغلاق محلاتهم بشكل مؤقت، ما تسبب لهم في خسائر مادية فادحة. بعد أن كانت الحركة التجارية تعرف ركودا قاتلا قبل ظهور هذه الجائحة”.


و أضاف أنه زيادة على ذلك فإن الأزمة ، امتدت لتضرب قطاع الصناعة التقليدية حيث وجد المئات من الحرفيين و الصناع التقليديين أنفسهم يعانون البطالة.

وطالب أصحاب البازارات الجهات المعنية، بالتدخل العاجل من أجل تخفيف تداعيات الأزمة على التجار والعاملين في قطاع الصناعة التقليدية. من خلال التدخل لدى إدارة الضرائب المحلية و المركزية و طلب العفو على تراكم الضرائب عند التجار قبيل الحجر الصحي و بعده.


تجدر الإشارة أن تعافي قطاع الصناعة التقليدية في هذا المجال رهين بعودة المدينة لحركتها السياحية المعهودة، و هذا الشيء يحتاج شهور و ربما سنوات.